نظرة عن قرب على موسم عجمان حتى الآن

16/04/2020

نجح فريق عجمان في التواجد بالمنطقة الآمنة في دوري الخليج العربي خلال الموسم الماضي بعدما احتل المركز السابع في جدول الترتيب. وحقق البرتقالي إنجازًا كبيرًا بالحفاظ على نظافة شباكه أكثر من أي فريق آخر بالمسابقة، حيث لم تتلق شباكه أهدافًا خلال 8 مباريات.

وحين انطلق الموسم الحالي، كان البرتقالي أمام التحدي الشهير الذي تواجهه عادة فرق وسط الجدول؛ إمّا أن يتقدم للأمام خطوة ليقترب من سباق الصدارة وحجز المقاعد الآسيوية، أو يتراجع خطوة ويكون على مشارف صراع الهروب من الهبوط.

جددت إدارة النادي الثقة في المصري أيمن الرمادي المدير الفني للفريق، وأبرم عجمان بعض الصفقات الصيفية لدعم صفوفه مثل الغاني ويليام أوسو والمالي تونغو دومبيا والغامبي أبو بكر تراولي ومحمد إبراهيم ووحيد إسماعيل. 

خاض الفريق 3 مواجهات بمسابقة كأس الخليج العربي قبل انطلاق الدوري. لم يحقق الفوز في أي منها. آخر هذه المباريات الثلاث كانت أمام الشارقة وخسرها عجمان بخماسية نظيفة. 

على النقيض من ذلك، قدم عجمان بداية مميزة في مسابقة الدوري حيث تعادل مع بني ياس في الجولة الأولى قبل أن يحقق فوزين متتاليين على النصر (3-1) ثم على الوصل بهدف نظيف. استعاد الفريق هويته خلال هذه المباريات حيث الاعتماد على اللعب الجماعي المنظم والتمريرات القصيرة والتحول السريع من الدفاع إلى الهجوم.

خسر عجمان في الجولة الرابعة من الظفرة بهدف نظيف، وتعرض الفريق لضربة قوية بخسارة خدمات لاعب الوسط المتألق توغو دومبيا بسبب إصابته بكسر مضاعف وغيابه حتى نهاية الموسم. 

كانت الهزيمة أمام الظفرة بمثابة نقطة التحول في موسم عجمان. فقد الفريق بعدها توازنه وترنّح فترات طويلة. ولم يتلقَ عجمان الهزائم من فرق القمة فحسب لكنه خسر أيضًا من فرق تنافس للابتعاد من الهبوط، فبالإضافة للهزيمة من الوحدة وشباب الأهلي والعين، تلقى الفريق هزيمة ثقيلة غير متوقعة من فريق اتحاد كلباء بنتيجة (6-2). 

وبعد 6 جولات، لم يعرف الفريق خلالها طعم الفوز ولم يحصد سوى نقطتين نجح أخيرًا في الخروج من هذه الدوامة بالفوز على حتا (3-1) قبل أن يتعادل في مباراتين متتاليتين مع الفجيرة ثم الجزيرة، لينهي الدور الأول وفي رصيده 14 نقطة. 

وكان الفريق قد ودع مسابقة كأس الخليج العربي من الدور الأول بعد أن تذيل ترتيب المجموعة الثانية برصيد 3 نقاط. كما ودع كأس صاحب السمو رئيس الدولة من دور الـ16 بعد هزيمته أمام الظفرة. 

عاد عجمان إلى دوامة النتائج السلبية خلال الدور الثاني من دورينا. لم يتمكن خلال الست مباريات التي لعبها قبل التوقف من تحقيق الفوز إلا مرة واحدة، وخسر 4 مباريات وتعادل في مباراة وحيدة، ليرفع رصيده إلى 18 نقطة في المركز العاشر من الترتيب.

وكان لافتًا خلال هذه الهزائم افتقار البرتقالي إلى أحد أهم الأسلحة التي ميزّته خلال الموسم الماضي، وهو القتال حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة. حيث انهارت كتيبة الرمادي تمامًا في أكثر من مباراة مثل الهزيمة أمام بني ياس (4-1) وأمام شباب الأهلي (5-2). 

هذا الانهيار المتكرر، جعل شباك عجمان تتلقي 39 هدفًا كأضعف خط دفاع هذا الموسم بالتساوي مع اتحاد كلباء. 

ورغم نجاح الفريق في تسجيل 25 هدفًا، ليحتل المركز السابع في قائمة الأكثر تسجيلًا للأهداف، ونجاحه في هز الشباك في جميع المباريات التي خاضها بالدوري عدا مباراتين فقط إلّا أن إحصاءات البرتقالي تكشف العديد من الأزمات الهجومية. 

ويعد عجمان أقل فرق الدوري من حيث عدد التسديدات برصيد 160 تسديدة فقط، كما أنه الأخير في عدد الركنيات المكتسبة برصيد 58 ركنية، مع الإشارة إلى أن الفجيرة قبل الأخير حصل على 69 ركنية. وهو أيضًا أسوأ ثاني فريق في دقة التمرير حيث بلغت نسبة دقة تمريراته 72% فقط. 

في المقابل، يمتلك البرتقالي رقمًا مميزًا، هو الذي ساعده على تسجيل 25 هدفًا هذا الموسم، وهو عدد الأهداف قياسًا إلى التسديدات حيث جاء في المركز الثاني بنسبة 19% خلف شباب الأهلي متصدر ترتيب دورينا. 

وتصدر ويليام أوسو ترتيب هدافي الفريق بتسجيله 8 أهداف في الدوري، بينما يعد المتألق فاندير فيييرا أكثر لاعبي الفريق صناعة للأهداف برصيد 5 تمريرات حاسمة.

الصفحة الرئيسية

الأخبار

Aug 13

الاجتماع الدوري الأول لعمومية المحترفين يعتمد آلية توزيعات عوائد الرابطة على الأندية الأعضاء

حضره ممثلو الأندية ال14 عبر تقنية الاتصال المرئي

More
Aug 12

غدا..الاجتماع الدوري الأول لعمومية المحترفين

يعقد عبر تقنية الاتصال المرئي

More
Aug 09

الاجتماع الدوري الأول للمديرين التنفيذيين يطلع على استعدادات عمومية المحترفين ومشاريع الموسم الجديد

أقيم ظهر الأحد بتقنية الاتصال المرئي عن بعد

More